مديل ايست
الكتريكس
Mail List
Browse Version
Browse version
Download_version
Download version
Home Location News Location تعاون بين "معرض الشرق الأوسط للكهرباء" وبلدية دبي لدعم"المدن الذكية"

تعاون بين "معرض الشرق الأوسط للكهرباء" وبلدية دبي لدعم"المدن الذكية"

- 2017-02-11 02:01:14

أعلن مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط للكهرباء،(MEE) أحد أهم المعارض المتخصصة في قطاع الطاقة في العالم، تركيز الحدث هذا العام على المواضيع المتعلقة بالمدن الذكية، وذلك بالتعاون مع بلدية دبي.

وستقوم بلدية دبي ومركز البيئة للمدن العربية، الشركاء الاستراتيجيين لهذا الحدث، بإطلاق سلسة  من الفعاليات والمؤتمرات والأنشطة الجديدة التي ستركز جميعها على مستقبل المدن الذكية والابتكارات التي سترسم خارطة طريق تلك المدن على الصعيدين المحلي والدولي خلال العقد القادم.

ويعتبر تطوير المدن الذكية أحد أهم المحاور الرئيسية لصناعة الطاقة في الشرق الأوسط، وذلك بفضل إطلاق عدد من المشاريع الحكومية الرئيسية وعلى رأسها مبادرة دبي الذكية التي تقود النمو في هذا المجال. وتشترك بلدية دبي مع معرض الشرق الأوسط للكهرباء لهذا العام حول موضوع المدن الذكية. وستقوم البلدية التي تعمل حالياً على تحقيق استراتيجية المدينة الذكية، باطلاع الصناعة على أحدث التطورات الحاصلة في هذا المجال.

 

وأكد سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي أن مدينة دبي أصبحت من أبرز المدن الذكية والمستدامة وذلك من خلال تطبيق المعايير والأنظمة الحديثة على مستوى العالم الأمر الذي يسير في نفس اتجاه النظرة الطموحة لإمارة دبي وذلك تماشيا مع اهتمام العالم في الوقت الحاضر بالحفاظ على البيئة وحياة المجتمعات الإنسانية على الأرض.

وأضاف لوتاه: "إيمانا منها بأهمية نشر الوعي وأفضل الممارسات المطبقة في مجال الطاقة والأبنية الخضراء حرصت بلدية دبي على أن ترعى وتدعم مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط للكهرباء، وأكد سعادته خلالها أن هذه الدورة للمؤتمر تعد استثنائية بكل المقاييس إذ فتح المجال أمام المستثمرين والمطورين أن يستنفروا قواهم المادية والعقلية لإبراز إبداعهم العمراني المعتمد على العبقرية في التصميم والإبداع والقوة في التحدي والإنجاز، وإن احتضان دبي لإكسبو يعطي الفرصة لأصحاب العقول المفكرة لخوض التحدي برؤية طموحة وواثقة من الإنجازات والنجاحات المحققة لإبهار العالم، فهو التحدي الذي يقوم على الإبداع وإعمال العقول للتنمية المستدامة. وهذا المؤتمر سيعمل على تدفق الأفكار العملاقة في مجال الطاقة والبناء والتنمية المستدامة التي من شأنها أن تغير مسار البشرية إلى الأفضل؛ وذلك لأنه يجمع النخب من ذوي الخبرات المتعددة والعقول العلمية المبدعة في مجال صناعة العمران والحفاظ على الطاقة".

 

ووفقا لتقرير "فينتشرز أون سايت" الأخير، الذي أطلق خصيصاً لمعرض الشرق الأوسط للكهرباء، فإن القطاعين العام والخاص يسعون خلال فترات التباطؤ الاقتصادي إلى إيجاد حلول للطاقة المتجددة من شأنها أن تؤثر بشكل إيجابي على ركائز القطاع.

 

ويكتسب اتجاه ربط المدن الذكية بخطط التنويع الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي، سرعة كبيرةفي هذه الآونة.حيثيتم إطلاق مبادرات مدن ذكية في المنطقة وقامت ثلاث دول من دول مجلس التعاون بالإعلان عن مشاريع المدن الذكية في المستقبل: وهي ست مدن اقتصادية جديدة في المملكة العربية السعودية (والتي تستكمل الجهود الرامية إلى تحويل مدن مثل مكة المكرمة إلى الذكية)، وثلاثة مشاريع في قطر (مدينة لوسيل الذكية،جزيرة اللؤلؤة-قطر، ومدينة الطاقة)، ومشروعين في دولة الإمارات العربية المتحدة (مدينة مصدر في أبو ظبي ودبي الذكية).

 

وتخطط استراتيجية دبي المدينة الذكية لتحويل آلاف الخدمات الحكومية إلى خدمات ذكية. ويهدف المشروع إلى تشجيع التعاون بين القطاعين العام والخاص لتحقيق أهداف في ستة مجالات تركيز محددة وهي: الحياة الذكية، النقل الذكي، والمجتمع الذكي، والاقتصاد الذكي، والحوكمة الذكية، بالإضافة إلى البيئة الذكية. وستعتمدالاستراتيجية على ثلاثة مبادئ أساسية:التواصل والتكامل والتعاون.ويشهد النقل، أحد المكونّات المهمةفي المدن الذكية، تطورات تقنية كبيرة. وتقومدولة الإمارات العربية المتحدة بالتشجيع على استخدام السيارات الكهربائية وبناء البنية التحتية اللازمة لتقديم الدعم لها.

وتشمل المبادرات الذكية في دبي كذلكتطوير "شبكات الكهرباء الذكية" لتشجيع أصحاب المنازل والمباني في دبي على استخدام الطاقة الشمسية وبيع الفائض للحكومة من خلال الشبكة نفسها، فضلا عن "تطوير العدادات الذكية" في الإمارة التي تساهم في ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه. كما تركّز خطة دبي 2021 – الت تهدف لتحويل دبي إلى "مدينة ذكية متكاملة ومتصلة" – بشكل كبير على استدامة الطاقة واستخدام مصادر الطاقة المتجددة. وسوف يؤديدمج خطط المدن الذكيةمع مشاريع الإسكان في مجلس التعاون الخليجي إلى ترشيد استهلاك الطاقة بشكل عام.

ومع التقدم السريع في مجال التكنولوجيا والتزام الحكومات الخليجية، فمن المتوقعأن تشكل العديد من المدن الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي في الوقت القريبمعاييراً للمدن في جميع أنحاء العالم. ومن المتوقع أن تشهد المدن الذكية الناشئة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر العديد من التطبيقاتالناجحة على مدى العامين المقبلين.

وقالت أنيتا ماثيوز، مدير مجموعة إنفورما الصناعية: "في اعتقادنا أن معرض الشرق الأوسط للكهرباء يتميز هذا العام بحزمة غير مسبوقة من الفعاليات الجديدة والمحتويات التي ترّكز على مواضيع المدن الذكية. ومن خلال هذا المعرض الذي يعتبر المنصة الرائدة في المنطقة لطرح ومناقشة مواضيع النمو العالمي في قطاع الطاقة، فإن هدفنا هو مساعدة بلدية دبي، والموردين والحكومات في دول مجلس التعاون الخليجي في الوصول إلى أهدافهم في جعل دبي والمدن الرئيسية الأخرى في جميع أنحاء دول المجلس مدناً ذكية ومتكاملة".

وستناقش جلسات مؤتمر "تزويد الطاقة في المدن الذكية" - المؤتمر المخصص لكبار الشخصيات، خلال اليوم الأول من المعرض سبل توفير حلول مبتكرة في توزيع الطاقة في المدن الحديثة.ويهدف هذا الحدث إلى جمع رؤساء البلديات، ومزودي حلول الطاقة، والمؤسسات البحثية تحت سقف واحد لمناقشة مواضيع إدارة الطاقة وفقاً لأفضل الممارسات، والتكنولوجيات الناشئة المتوفرة وكيفية تلبية الطلب المتزايد على الطاقة على نحو مستدام.وتشمل قائمة المتحدثين معالي سهيل محمد المزروعي وزير الطاقة في الإمارات العربية المتحدة، وسعادة حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي.

 

ولإضافة المزيد من القيمةلتجربة زوار المعرض، سيتم إضافة فعالية "منطقة ابتكار المدن الذكية". وتقدّم هذا المنطقة الواقعة في قاعة زعبيل 3، والمخصّصة للابتكارات الذكية العديد من المنتجات والنظم والحلول المبتكرة ذات التطبيقات المحدّدة في المدن الذكية يقدمها كبار الموردين، بما في ذلك الأتمتة وكفاءة الطاقة. وقد أكّد شركات عالمية مثل منظمات مثل "إيه بي بي ABB"، و"سيمنز" و"هواوي"مشاركتهم في المعرض، وسيقومون بعرض أحدث التطورات في مجال التكنولوجيا الذكية من خلال مساحة عرض منتجاتهم التفاعلية على أرض المعرض.

وسيتم خلال اليوم الثاني من الحدث، حفل توزيع جوائز معرض الشرق الأوسط للكهرباء لشرق الأوسط، والتي تركز على أفضل الحلول الذكية في مجال الطاقة، والإضاءة، ومشاريع ومنتجات الطاقة الشمسية التي تم تقديمها في 2016. وسوف تكرّم الجوائز فرق المشاريع والمصنعين المسؤولين عن الابتكار في مجال التنمية الحضرية المستدامة وترشيد وكفاءة الطاقة.

كما تقام، للعام الرابع على التوالي خلال المعرض "مسابقة جيل المستقبل" بدعم من معهد "مصدر". حيث يمنح طلاب الهندسة من الجامعات في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي منصة لعرض مشاريعهم وتقنياتهم تحت شعار "المدن الذكية". وسيحظى الذين يتم اختيارهم من المشاركين على فرصة عرض مشاريعهم في موقع المعرض، وكذلك أمام لجنة من الحكّام - بما في ذلك خبير من معهد مصدر للترشح إلى الفوز بواحدة من جائزتين. وسيتم تسليم "جائزة الحكّام" خلال حفل توزيع جوائز معرض الشرق الأوسط للكهرباء، في حين سيتم تقديم "جائزة اختيار الجمهور" في نهاية اليوم الثالثة للمعرض.

ويقام معرض الشرق الأوسط للكهرباء 2017 خلال الفترة من 14 إلى 16 فبراير في مركز دبي التجاري العالمي.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.middleeastelectricity.com